There was an error in this gadget

Monday, 12 November 2012

مثل القصيدة التي كنت أكتبها في الحلم


السيف تحت إبطي مثل شمسية تنتظر مطراً لتنفتح
غريمي على ركبتيه وجمهوره يصرخ كيف لن يقتل أحدٌ أحداً
معجزات تحدث ولا تسأل كيف
وترخّ السماء حروفاً
كلّما تكوّنت كلمة التأم جرحٌ ما في هذا العالم
في الطريق  كنت على طرف قناة وأمي على الطرف الآخر
بيننا سرب من الأوزّ نجحنا أخيراً في إعادته إلى البيت
في البيت كنت أقشر برتقالاً وأقطّع تفاحاً في جلسة صُلح مع الفاكهة
وكأن عيالي أكلوا كثيراً حتى أنني خفتُ أن أحسدهم
ربما نمتُ بعدها أو عبرت لذّةٌ  من أصابع قدميّ
الدم كان نظيفاً في عروقي
وتؤرجحني سحابة
السعادة اكتملت والغريب أنني عرفت لحظتها أنها السعادة.



من "حتّى أتخلّى عن فكرة البيوت"، دار شرقيات بالقاهرة ودار التنوير ببيروت. ٢٠١٣.